مفوهم التعبئة الاجتماعية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مفوهم التعبئة الاجتماعية

مُساهمة  الرشيد كشك في الإثنين سبتمبر 08, 2008 10:29 am

جتم مفهوم التعبئة الاجتماعية

التعبئة الاجتماعية ....... ما هي ؟

أن التعبئة الاجتماعية ليست بالأمر الجديد إذا تم استخدامها منذ القدم لحشد الدعم الجماهيري في السياسة والاقتصاد والاجتماع إلا أن فلسفة التعبئة قد شهدت تطورات كبيرة خلال الفترة الماضية.
تبني المخططون والإعلاميون بعض التقنيات والأساليب الإعلامية الغربية واستخدموها في محاولاتهم لاقناع مواطني الريف في الدول النامية بتغير أنماط حياتهم وتبني ذلك التقنيات الغربية إلا أن هذه صاحبها الفشل.
وجاءت المحاولة الثانية تزويد العاملين في مجال الإرشاد الزراعي ببعض المهارات الاتصالية خاصة الاتصال الشخصي المباشر ليتمكنوا من توصيل المعلومات للمواطنين الريفيين, مستعينين في ذلك بوسائل الإيضاح المختلفة , ولكن هذه المحاولة لم تنجح هي الأخرى.
كانت للنظرة الإعلامية في كلتا الحالتين تقوم علي أساس انه عمل يسير في تجاه واحد, حيث يقدم المخططون ومتخذوا القرارات الحلول الجاهزة لمشاكل المواطنين وكان الاعتقاد السائد هو أن المشكلة تتمثل في كيفية نشر المعلومة الصحيحة للأشخاص المناسبين لتتم بذلك عملية التنمية.
كان فشل المحاولتين السابقتين حافزاً للمخططين الإعلاميين للاتجاه نحو العلوم الاجتماعية للاستفادة منها , وثم استخدام الاتصال باعتباره الرابط بين العلوم الاجتماعية لدراسة حياة المجتمعات المختلفة. كعادتها وتقاليدها وكيف يفكر أفراد المجتمع ونظرتهم للحياة وكل ما يتعلق بشئون حياتهم . وأكدت تلك الدراسات أن هذه المجتمعات لما تم إشراكها عند التخطيط للمشاريع التنموية وتنفيذها اكن ذلك هو المدخل للخطوة التالية. فقد ثبت أن الاتصال عنصر أساس في تحقيق التنمية. فهو وسيلة فعالة للتوصيل بين المخططين وأعضاء المجتمعات المحلية ( المشاركون ) ولخلق جو من الثقة والتفاهم بينهما يجعل كل الطرفين علي استعداد لسماع وجهة نظر الأخر والاستفادة منها , ولكي تتحقق التنمية لابد من إثارة وتعبئة المواطنين ليس لمجرد كونهم متلفين سلبيين يستفيدون من منتجات التنمية ,بل باعتبارهم شركاء نشطين ومؤثرين في تشكيل الصورة التي يرونها لمستقبل حياتهم.
وبذلك يمكن تعريف التعبئة الاجتماعية بأنها تحريك واستنفار المجتمع بكل قطاعاته للمشاركة الإيجابية لتحقيق الأهداف المطلوبة . لا بد أن تشمل التعبئة الاجتماعية جميع قطاعات المجتمع من المسؤولين الرسميين والسياسيين, قادة الرأي, القادة المحليين وجموع المواطنين ( نساء , رجال, بل الأطفال من مدارسهم ).
التخطيط لحملات التعبئة الاجتماعية:

لقد اثبت التجارب والدراسات التي أجريت في هذا المجال انه لكي تنجح التعبئة الاجتماعية لابد لها من التخطيط السليم والتنفيذ الدقيق وذلك عبر خطة إعلامية محكمة, والحملة الإعلامية هي سلسلة من الأنشطة الإعلامية يتم التخطيط لها بدقة لتنفيذها في فترة زمنية محددة بهدف تحقيق أهداف بعينها, ولا بد أن تتم الجملة الإعلامية بالوحدة والمرونة والاستمرار. فينبغي إلا تكون الفترة القصيرة مهما كانت درجة كثافتها أو انتشارها , فان مشاريع التنمية الاجتماعية عادة ترمي لتغيير سلوك المواطنين تبني أفكار وممارسات جديدة أو ترك أخرى قديمة وهذه عملية معقدة ولا تتم إلا عبر فترة زمنية طويلة وعمل أعلامي مستمر. وهذا ما يمكن أن تحققه الحملات الإعلامية الناجحة. وفيما يلي الخطوات اللازمة لتنفيذ حملة إعلامية للتعبئة الاجتماعية.

الخطوة الأولى:
( التعرف علي المجتمع)
• رسم خريطة للمنطقة توضح ابرز معالمها.
• جمع المعلومات الخاصة المجتمع , السكان , العدد , الأعمار, اللغات, اللهجات , الأمية , المعتقدات السائدة , الخدمات الصحية , تعليمية , مياه , الشخصيات المؤثرة في المجتمع.
• جمع المعلومات عن موضوع المشكلة بالتفصيل.
• تصنيف المعلومات.
يمكن عبر التصنيف تحديد السمات الأساسية للمجتمع ومشاكله الصحية وكيفية حلولها.

الخطوة الثانية:
تحديد المشاكل والاتفاق علي الحلول بمشاركة المجتمع المستهدف.

الخطوة الثالثة :
وضع خطة العمل _ الحملة الإعلامية:
1. تحديد السلوك الصحي المراد ترويجه بوضوح تام.
2. اختيار قنوات الاتصال المناسبة ( الاتصال المباشر , الاتصال غير المباشر , وسائل
3 .اتصال أخرى ملصقات , أشرطة , شرائح , فيديو , المسرح , مكبرات الصوت).
4. تصميم الرسالة الإعلامية : لكي تكون الرسالة الإعلامية ناجحة فأنها تتصف بالآتي:
• أن تفهمها الفئة المستهدفة بسهولة.
• أن تكون مقبولة ثقافيا واجتماعيا.
• تكون مختصرة وعملية.
• تكون ذات صلة بالموضوع.
• أن تكون إيجابية ( تشجيع السلوك الإيجابي).
5. أن يواكب البرنامج الإعلامي الخدمات التي تناسبه.
6. تكرار الرسالة وتعديلها من حين لاخر.

الخطوة الرابعة:
تحديد مهام وتنفيذ الخطة بنجاح الحملة بمشاركة كل قطاعات المجتمع حتى تبلغ أهدافها.

الخطوة الخامسة:
المتابعة والتقييم
تساعد المتابعة والتقييم في معرفة مواقع النجاح للاستمرار فيها دعم مواطن الخلل لتفاديها.
• مقارنة الإحصاءات قبل وبعد الحملة.
• الحوار المستمر مع الجمهور يساعد علي معرفة مدي ملائمة البرنامج لاحتياجات المجتمع.
• المسوحات البسيطة قبل وخلال وبع الحملة.
• تعديل مسار الحملة متي ما ظهرت بوادر الخلل.

الخطوات الواجب إتباعها لإنجاح التعبئة الاجتماعية :
يجب معرفة المجتمع المستهدف وذلك برسم الخريطة الجغرافية للمنطقة وتوضيح أهم المعالم مثل الطرق والكباري والجبال والأنهار والخيران التي ربما تعوق عملية توصيل الخدمات وكما يجب توضيح المؤسسات الصحية والتعليمية والدينية والاجتماعية وموارد المياه وكذلك التجمعات الصغيرة مثل القرى الصغيرة ، والحصول على أكبر قدر ممكن من المعلومات عن المنطقة كالمعلومات السكانية واللغات واللهجات ونسبة الأمية ونسبة المواليد والوفيات والمعتقدات السائدة والتعريف على قادة المجتمع والشخصيات المؤثرة الأخرى كالمعلمين ورجال الدين والعاملين الصحيين ويمكن التعرف على هذه المعلومات بشتي الطرق مثل إجراء البحوث المبسطة وسجلات المراكز الصحية أو الوحدات الصحية والعاملين في مجال المياه والصحة وقادة المجتمع وأفراده ، تم تصنيف تلك المعلومات والسبل الممكنة لحلها لضمان برمجة المشروع المعين .
وينبغي التركيز على مشاكل محددة بغرض دفع برنامج التعبئة الاجتماعية ، ولاشك أن هناك مشاكل كثيرة يعاني منها المجتمع المعني ولكن لضمان نجاح البرنامج يجب تناول تلك المشاكل واحدة تلو الأخرى ، وتحديد المشاكل لابد أن يتم بمشاركة المجتمع . لهذا يجب أن تتم مناقشة المجتمع لمعرفة مدى تقبله لها وعما إذا كانت الخدمات المعنية تلبي احتياجاته على ضوء المشكلات التي تواجهه ، ولتحقيق ذلك لابد من إجراء اتصالات مباشرة مع أفراد المجتمع [مثل المشكلات التي تواجهه، ولتحقيق ذلك لابد من إجراء اتصالات مباشرة مع أفراد المجتمع [مثل العمدة ـ المعلمين ـ أئمة المساجد ...الخ] ولابد من إشراك النساء لدورهن الرئيسي في ترقية الخدمات وخاصة في مجال الأمومة والطفولة وفي حالة المجتمعات التي لا تسمح بظهور النساء في الاجتماعات يمكن تدبير هذا الرأي مع قادة المجتمع وإقناعهم 0
لذلك يجب مراقبة ممارسات المجتمع مثل كيفية تغذية الأطفال واستعمال المراحيض والاهتمام بالنظافة وكيفية حفظ المياه ؟ وماذا تفعل الأمهات عند إصابة الأطفال بالإسهال ـ وهل توقف الرضاعة ؟ وغير ذلك من الملاحظات والاتفاق مع المجتمع علي الحلول 0
أن التعبئة الاجتماعية تقوم علي العمل مع المجتمع فلابد من إشراكه في كل المراحل [التخطيط ـ التنفيذ ـ التقييم] ، كما أن برنامج التعبئة الاجتماعية هو الحلبه لأي عمل وهو مفتاح النجاح لتلك المشروعات 0
أن التعبئة الاجتماعية تحتاج إلي مزيد من الوقت وليس ذلك لأن ضباط التعبئة الاجتماعية يعملون بسرعة بطيئة بل لأنهم يعملون تحت ظروف صعبة ولأنهم يبذلون من الأساس إلي الحد الأدنى لمفهوم المجتمعات الريفية مستفيدين من تجاربهم وثقافتهم وعاداتهم وتقاليدهم حتى يتمكنوا من ابتكار أسهل الوسائل التي تمكنهم من توصيل المعلومات لتلك المجتمعات 0
والمجتمعات الريفية تحتاج إلي مزيد من الوقت لاتخاذ القرار وضباط التعبئة الاجتماعية يتعاملون بمرونة مع المجتمع لكسب قبوله بغرض الوصول إلي الأهداف.


العاملون في برنامج التعبئة الاجتماعية :

[المهام ـ المهارات ـ الأهداف]
ومن مهام العاملون في التعبئة الاجتماعية الإدراك التام للمفاهيم الفنية التي تشمل البحوث والتصميم وأي مهارات أخري 0
وكذلك على العاملين في التعبئة الاجتماعية أن يتفهموا جيداً الخطة العامة للبرنامج وعلاقته بالمؤسسات الأخرى وما هو دور المجتمع في هذه الخطة0
والعلوم الاجتماعية ذات أهمية في مساعدة المجتمع في فهم علاقته الاجتماعية حتى يستطيع العامل على تحسين وصفه الاجتماعي والاقتصادي والصحي 0
وأن العاملين في التعبئة الاجتماعية يجب أن يعملوا بأنفسهم مستغلين مهارتهم الذاتية لدفع الأخرى للعمل ، على أن يكون لهم القدرة لترجمة الأفكار بلغة سهلة حتى يمكن للمجتمع استيعاب هذه اللغة بالإضافة إلي الإلمام بالعلاقات الاجتماعية حتى يستطيعون استنفار وتحريك الناس للعمل في مجموعات لإنجاح المشروع المعني ، كما يجب أن تتوفر لديهم قدرات التفكير واتخاذ القرار والتخطيط واتخاذ القرار الصائب عند مختلف الظروف وله مهارات إدارية وقيادية ، ومن المؤكد أن وسائل الاتصال الجيدّة هي حجر الزاوية لأي استراتيجية تنشيطية مثل السمنارات والاجتماعات واللقاءات الجماهيرية
0
الاتصال وأنواعه : ينقسم الاتصال من حيث الاتجاه إلي نوعين :
1- اتصال من اتجاه واحد 0
2- اتصال من اتجاهين
3-
[1] الاتصال من اتجاه واحد :
أي إرسال الأفكار والمعلومات من مراكز الإرسال إلي مراكز الاستقبال ، وهذا النوع من الوسائل يعتبر ناقصاً لأنه يسير في اتجاه واحد من المرسل إلي المستقبل ، وعيوبه أنه لا تصاحبه ردود فعل في المستقبل أو عملية توضيح لدى وصول الرسالة ومحتواها ومدى استيعاب المستقبل وذلك يعطي التفاعل بين طرفي الاتصال ، مثال ذلك ـ برامج الإذاعة والتلفزيون لا تعطي الفرصة للمنافسة أو تغيير الأداء.

[2] الاتصال في اتجاهين :

هو اتصال كامل تتاح فيه الفرصة لكل من المرسل والمستقبل للمناقشة والتعبير عن الرأي والأخذ والعطاء 0
فهناك تجارب عكس في الاتجاهين وتبادل المعلومات والأفكار وهو عملية تفاعل مستمر
[3] أنواع الاتصال من حيث التأثير :

أ- الاتصال الشخصي المباشر وفيه تكون المواجهة شخصاً لشخص دون قنوات وسيطة مثل الحلقات والسمنارات 0
أهمية الاتصال المباشر :

1- يحقق المعلومة بين المرسل والمستقبل 0
2- يتوفر فيه التفاعل العكسي بين المرسل والمستقبل والتأكد من مدي وصول الرسالة 0
3- يمكن إدخال تعديلات مستمرة في الرسالة 0
4- يحدث تأثير مباشر بين المرسل والمستقبل ويكون ناتج عن قناعة واقتناع 0

أهمية الاتصال الغير مباشر :
1- يتميز بتوصيل سريع ونقل الأفكار والمعلومات لأعداد كبيرة من الأفراد والجماعات في وقت واحد [مثل الإذاعة] 0
2- يسهل مخاطبة فئات وقطاعات كبيرة
avatar
الرشيد كشك
Admin

المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 06/09/2008
العمر : 41
الموقع : http://bluenileonline.yoo7.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aldamazin.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى